اليوم سوف نقدم لك إيجابيات وسلبيات الاختبار الآلي واليدوي و طرق استخدام كلًا منهما حتى تتمكن من تحديد الطريقة الأفضل لمشروعك. ولكن ما هو الاختبار الأكثر كفاءة؟ وأيهما تختاره؟ يمكن أن يكون الجواب مزيجًا من الاثنين، ويمكن أن يُعزى إلى التكاليف والفوائد المرتبطة بكل برنامج في مشروعك المحدد.

ما هو الاختبار الآلي؟

الاختبار الآلي للويب
الاختبار الآلي للويب

الاختبار الآلي هو العملية التي تُجري من خلالها أدوات اختبارات العمليات المحددة مسبقًا ومدى تكرارها ومقارنة النتائج المتوقعة والفعلية للبرنامج قيد التطوير. وإذا كانت توقعات ونتائج البرنامج متسقة، فإن مشروعك يسير كما ينبغي ويبلي بلاء حسنًا. أو ربما لا يكون لديك أخطاء.

ومع ذلك هناك مشكلة يجب حلها. وتتمثل هذه المشكلة في إلقاء نظرة على التعليمات البرمجية الخاصة بك وتغييرها ومواصلة تشغيل الاختبارات حتى يتم محاذاة النتائج الفعلية والمتوقعة.

وعلى العموم فإن الاختبار الآلي جيد للاستخدام عندما يكون المشروع كبيرًا. أو عند وجود العديد من مستخدمي النظام أو عند ملء نماذج تطوير الويب المعتمد على الاختبار الآلي.

اقرأ أيضًا: ميزات التعلم الإلكترونى يجب على الجميع معرفتها

مزايا الاختبار الآلي

  1. تشغيل الاختبارات بسرعة وكفاءة: يمكن أن يستغرق الإعدادات الأولي لحالات الاختبار بعض الوقت، وبمجرد أن تقوم بأتمتة اختباراتك تكون جاهزًا للبدء. ويمكنك إعادة استخدام الاختبارات، وهي أخبار جيدة لأولئك الذين يفضلون الانحدار على تغيير الرمز.
  2. يمكن أن تكون فعالة من حيث التكلفة: في حين أن أدوات الأتمتة يمكن أن تكون باهظة الثمن على المدى الطويل، إلا أنها لا تقوم بمزيد من العمل في أي وقت فحسب. بل تكتشف أيضًا العيوب بسرعة أكبر. وهذا يسمح لفريقك بالتفاعل بشكل أسرع ويوفر الوقت والمال الثمين.
  3. يمكن للجميع رؤية النتائج: عندما يقوم شخص بإجراء اختبار يدوي، فلا يرى أعضاء الفريق الآخرون نتائج الاختبار قيد التشغيل. ولكن باستخدام الاختبار الآلي، يمكن للأشخاص تسجيل الدخول إلى نظام الاختبار وعرض نتائج الاختبار والمشاركة فيها.

مساوئ الاختبار الآلي

  1. الثمن: يمكن أن تكون أدوات الأتمتة عمليات شراء باهظة الثمن. لذلك ، من المهم استخدام تلك الأدوات التي توفر لك تغطية كاملة أو شبه كاملة حتى تستطيع الاستفادة بكل المال الذي دفعته.
  2. ستستغرق الأداة وقتًا: بينما تقلل العمليات من الوقت اللازم لاختبار كل شيء يدويًا، يبقى الاختبار الآلي عملية تستغرق وقتًا طويلاً. ويقضي الكثير من الوقت في تطوير الاختبارات الآلية وتشغيلها.حيث يمكن أن يتجاوز الاختبار الآلي حوالي 24 ساعة.
  3. الأدوات لها قيود: على سبيل المثال لا يمكن لأدوات الأتمتة اختبار الاعتبارات المرئية مثل لون الصورة أو حجم الخط. ولا يمكن الكشف عن هذه التغييرات إلا عن طريق الاختبار اليدوي. مما يعني أنه لا يمكن إجراء جميع الاختبارات باستخدام أدوات آلية.

ما هو الاختبار اليدوي؟

الاختبار اليدوي للبرامج
الاختبار اليدوي للبرامج

الاختبار اليدوي هو عملية يقوم بها مطورو البرامج لتشغيل الاختبارات يدويًا ومقارنة توقعات البرنامج والنتائج الفعلية لتحديد عيوب البرنامج.

هذه الاختبارات اليدوية ليست أكثر من المختبر الذي يستخدم البرنامج أو التطبيق كمستخدم نهائي، ثم يحدد ما إذا كان البرنامج يعمل بشكل صحيح. ويعد الاختبار اليدوي مثاليًا للمشاريع الصغيرة والشركات التي لا تمتلك الكثير من الموارد المالية.

اقرأ أيضًا: أنواع اختبار البرمجيات

مزايا الاختبار اليدوي

  1. انخفاض التكاليف على المدى القصير: الاختبار الآلي يتطلب شراء أدوات التشغيل الآلي للبرامج باهظة الثمن. ولكن مع الاختبار اليدوي لا يتعين عليك استثمار نفس التكاليف الأولية في برنامجك.
  2. أكثر عرضة لمواجهة مشاكل المستخدم الحقيقي وحلها: الاختبار الآلي هو أشبه بروبوت تلقائي فبالتالي يكون مستخدميه آليون وليسوا بالضرورة حقيقيين.ولكن من ناحية أخرى يسمح الاختبار اليدوي باستخدام المطور عند بدء التشغيل. ومن المرجح أن يتم اكتشاف أي أخطاء قد تظهر عندما يعالج المستخدم البرنامج بطريقة أو بأخرى من خلال الاختبارات اليدوية.
  3. الاختبار اليدوي مرن:عندما تأتي إليك إحدى الأفكار الساطعة يمكن لشيء ما أن يغير عملية المشروع بالكامل. فأنت تريد أن تكون قادرًا على العمل على الفور. وتحتاج إلى تكوين حالة الاختبار، وبرمجتها في أداة الأتمتة، ثم تشغيل الاختبار. 

وباستخدام الاختبارات اليدوية يمكنك اختبار النتائج ورؤيتها بسرعة. ولا تنسى فإن الاختبار التلقائي يستغرق وقتًا أطول في الإعداد مما لا يسمح لك باختبار الأفكار بسرعة وسهولة.

مساوئ الاختبار اليدوي

  1. من الصعب إكمال بعض المهام يدويًا: هناك بعض الإجراءات التي يصعب القيام بها يدويًا. فعلى سبيل المثال من الصعب جدًا إجراء هذه الاختبارات يدويًا. لذا فإن الإنجاز اليدوي عرضة للأخطاء والمراقبة.
  2. لا يوجد تحفيز: يمكن أن تكون الاختبارات اليدوية متكررة ومملة. فلا يوجد أحد يرغب في الاستمرار في ملء نفس النموذج. ونتيجة لذلك يصعب على العديد من المختبرين المشاركة في هذه العملية ويزداد احتمال حدوث الأخطاء.
  3. لا يمكن إعادة استخدام الاختبارات اليدوية: باستخدام الاختبار الآلي إذا أضفت شيئًا إلى البرنامج يمكنك على الفور إعادة تشغيل جميع الاختبارات المطلوبة. ولكن ليس هذا هو الحال مع الاختبارات اليدوية. فإذا كانت هناك أي تغييرات على البرنامج، فيجب عليك تشغيل الاختبار يدويًا مرة أخرى من البداية.

وأخيرًا فإن الاختبار الآلي واليدوي لهما مزايا وعيوب. في حين يقول الكثيرون أن الحس السليم يجب أن يرشدك في تحديد أي واحد تستخدمه. إلا أن الحس السليم لن يرشدك إلا إذا كان لديك جميع المعلومات.

لذا تأكد من مراعاة وقتك ومواردك وحجم مشروعك وجودة أدوات الأتمتة التي ستستخدمها ومعرفة فريق الاختبار الخاص بك. وبمجرد التفكير في هذه الأشياء، من المرجح أن تفعل ما يناسبك.

وفي الواقع، قد يكون الجمع بين هذين الخيارين هو الخيار الأفضل للقضاء على أوجه القصور لدى الآخرين وتطوير أفضل البرامج.

الخلاصة

وهكذا تعرفنا على الاختبار الآلي واليدوي  ومميزات ومساوئ كلًا منهما حتى تستطيع اختيار المناسب لك. ولا أستطيع ترشيح نوع معين من الاختبارات لك لأن أنت الشخص الوحيد الذي يدرك تمامًا ما يحتاجه عملك، لذا فكر في المساوئ والمميزات واختر المناسب لعملك. ونتمنى أن نكون قدمنا لك محتوى مفيد ونسعد بمشاركتك لنا في التعليقات عن أفضل اختبار جربته لتطوير الويب.

القائمة
Free Email Updates
Get the latest content first.
We respect your privacy.